جريمة مروّعة هزت جنوب لبنان.. خنق زوجته أمام ولديهما لأنها طلبت الطلاق!

عناوين تصدرت الأخبار و الصحف الالمانية والاوروبية، هذه الجريمة التي ذهبت ضحيتها الشابة اللبنانية الجنوبية(إبنة بلدة الغازية) “أمل فقيه” في حادثة حزينة و غريبة شهدتها مدينة بادربورن الالمانية، فجر الجمعة الماضي .

العائلة المفجوعة ترفض الظهور امام الاعلام، و في التفاصيل أن الشابة أمل كانت على ابواب الانفصال عن زوجها – اللبناني – رسميًا بعدما قدمت دعوى قضائية ضده، لكونه تعرض لها بالضرب عدة مرات وكسر انفها.

وفي أول تصريح للعائلة عبر موقع ” يا صور ” يحدثنا وسام فقيه – شقيق المغدورة عن بعض الملابسات: ” بعد الدعوى التي قدمتها شقيقتي ضد زوجها، منعته الشرطة من التعرض لها وكانت تنتظر اوراق الطلاق بعد عدة ايام، الا ان فجر الجمعة كان يومًا مفجعًا علينا، حيث دخل زوجها الى المنزل و قام بخنقها بواسطة نبريش نرجيلة و امام اعين ولدهما الوحيد ( سنتان ونصف ) ثم غادر المنزل ” .

يكمل وسام القصة بأن جارتها وجدت الباب مفتوحًا فقامت بالإتصال بالشرطة الذين حضروا و وجدوا أمل جثة هامدة و لازال نبريش النرجيلة ملفوفًا على رقبتها، ويحتضنها ولدها !

ساعات قليلة بعد الجريمة كانت كافية لـ إلقاء القبض على الزوج المجرم، حيث اعترف بجريمته..

هذا و شيعت العائلة يوم امس المغدورة امل فقيه بحضور عدد كبير من ابناء الجالية اللبنانية وسط حديث اعلاميٍ كبير عن هذه الجريمة.

فيما يواجه الزوج تهمة القتل المتعمد، وينتظر الحكم الاخير ما بين 20 سنة سجن، تنتظر العائلة ايضاً المحاكمة في الاجل القريب و التي قد تتأخر بسبب وضع الطفل مع جمعية متخصصة بالاطفال لعلاجه نفسيًا من مشهد مقتل امه امام عينيه.

alhadeel

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى